The following is a transcript of a recent talk Oliver McTernan gave, reflecting on the relationship between Britain and Palestine over the past 100 years. It is included below in both English and Arabic.

Britain and Palestine: The past 100 years

To cover 100 years of history in ten minutes is an enormous, if not impossible, challenge.

I will try to highlight significant events in order to see what insights we can gain, in the hope that these may contribute to your discussion over the next two days.

100 years ago this week Britain issued the Balfour Declaration, promising to support the establishment of a national home for the Jewish people in Palestine.

It was an event that gave rise to much controversy both at the time and ever since.

The British cabinet, that debated the declaration, were split, with some senior members vehemently opposed to it, and the majority in Arab world, then and now, saw it as an act of double-dealing and betrayal.

In letter from Sir Henry McMahon, the British High Commissioner in Egypt, dated October 24, 1915, Britain promised Hussein, the Sharif of Mecca, support for an independent Arab kingdom under his rule, provided that he would organise the Arabs to revolt against the Ottoman Empire, which had allied itself with Germany.

Hussein assumed that the promise included Palestine. But a year later Britain reached a secret agreement with France to divide the Middle East into spheres of influence. In what became known as the Sykes-Picot agreement, Palestine was to be placed under international control.

The land of Palestine therefore became twice promised.

Many at the time regarded this as an act of ‘fraudulence and deception’.

This perception of double dealing was further endorsed when it became known that behind the scenes Britain was assuring Hussein that “the Arab race shall be given full opportunity of once again forming a nation in the world.” And, despite Britain’s support for the aspiration of the Jewish people to return to the land of Palestine, he was assured that this had to be compatible with “the freedom of the existing population, both economic and political.” Hussein was guaranteed that Britain was determined “that no people shall be subject to another.”

Hussein felt betrayed and accused Britain of breach of faith for as we know Britain not only failed to implement these assurances, but during its mandate it made no effort to encourage a democratic leadership or self-governing institutions that could lay the foundations or structures for an independent Palestinian state, and despite this being the explicit aim of the Mandate.

Furthermore Britain’s response to the Arab Uprising 1936-9 totally undermined the Palestinian nationalist movement. Palestinians suffered huge casualties which decimated the cause for independence: 5,000 died, 10,000 were injured, 6,000 imprisoned, and dozens of key political leaders exiled.

In 1948 Britain decided unilaterally to relieve itself of its obligations to the region and handed its mandate to the newly formed UN.

Looking at the British behaviour during this period it is evident that policies were driven by what was perceived as its interests and not by any moral values or political principles. It would appear that the religious, civil and political rights of the people in the region were not high on the agenda in determining British policies. The universal lesson to be taken from a study of this period is that when interests over ride values we sow the seeds of ongoing conflict. Putting values first is in all our interests.

Yesterday, at Central Hall Westminster in London over 1,000 people met to discuss the Balfour Declaration. The title of the conference was ‘Britain’s Broken Promise: Time for a New Approach. It was recognised that Britain failed to live up to the latter half of the Balfour Declaration, which stated that “nothing shall be done which may prejudice the civil and religious rights of existing non-Jewish communities in Palestine”. The British, it was said, spoke of their ‘dual obligations’ throughout the Mandate, but they failed to live up to these obligations with regard to the Palestinians.

Also this week, both the British Foreign Minister, Boris Johnson, and the Shadow Foreign Minister, Emily Thornberry, called for a sovereign Palestinian state. Johnson spoke of the need for a ‘viable and contiguous state… the borders based on the lines they stood on June 4 1967.’

This declaration may fall short of the aspirations of many Palestinians but it is an indication, that 100 years on, we may be beginning to rediscover our values and recognise that these should be a significant factor in determining our foreign policy.

Throughout the 1920’s Palestine was sometimes referred to in British documents as a ‘second Ireland’. What was meant was the situation in Ireland and Palestine at that time was very similar in the sense you had competing claims to the same land, with two peoples in revolt against British rule.

After 800 years of violence Ireland is now on the path to finding a political solution to resolve a conflict that has left a deep scare on numerous generations throughout those centuries. It is proving to be a long and at times painful process given that the starting point was zero trust. The key to this change was the realisation that no conflict can be resolved without an inclusive process. No one who is sincere in the search for a solution should be excluded. There should be no preconditions for those wishing to engage.

The Palestinian elections in 2006 provided the international community with a unique opportunity for a new approach towards the Palestinian Israeli conflict.

We failed to grasp that opportunity because we refused to accept the outcome and respect the democratic choice of the Palestinian people in an election that was judged to be fair and objective. We set preconditions and proscriptions and by so doing helped to institutionalise political and factional divisions among the Palestinian people over the past decade

Today we are offered a renewed opportunity by the Palestinian people to support your current efforts at political and factional reconciliation. I hope we can learn from the past 100 years of mistakenly putting our perceived interests before our democratic principles. Palestinian political and factional reconciliation is, I believe, the opportunity to open a new and more hopeful chapter on the long road to self determination as an independent nation and sustainable state.

 

ان تغطية 100 سنة من التاريخ في عشر دقائق هو تحد هائل، إن لم يكن مستحيلا.

سوف أحاول تسليط الضوء على الأحداث الهامة حتى نعرف ما هي الدروس التي يمكن أن نستخلصها، على أمل أن تسهم في مناقشاتكم خلال اليومين المقبلين.

قبل 100 عام من هذا الأسبوع أصدرت بريطانيا إعلان بلفور، ووعدت بدعم إنشاء وطن للشعب اليهودي في فلسطين.

وقد أثار هذا الحدث الكثير من الجدل في ذلك الوقت ومنذ ذلك الحين.

وكانت الحكومة البريطانية، التي ناقشت الإعلان، منقسمة حوله، حيث عارضه بشدة بعض كبار الوزراء، وكانت الأغلبية في العالم العربي، ولازالت، تعتبرها بمثابة تحايل وخيانة.

وفي رسالة من السير هنري مكماهون، المفوض السامي البريطاني في مصر، بتاريخ ٢٤ أكتوبر ١٩١٥، وعدت بريطانيا حسين، شريف مكة، بدعم مملكة عربية مستقلة تحت حكمه، شريطة أن يقوم بتنظيم ثورة للعرب ضد الإمبراطورية العثمانية، التي كانت متحالفة مع ألمانيا.

وقد افترض حسين أن الوعد شمل فلسطين. ولكن بعد ذلك بعام توصلت بريطانيا الى اتفاق سري مع فرنسا لتقسيم الشرق الاوسط الى مجالات نفوذ. وفي ما أصبح يعرف لاحقا باتفاق سايكس بيكو، كان من المقرر وضع فلسطين تحت السيطرة الدولية.

وهكذا أصبحت أرض فلسطين محلّ وعدين.

واعتبر الكثيرون في ذلك الوقت أن هذا الفعل هو “عمل احتيالي وخداع”.

وقد عزز من هذا التصور حقيقة أن بريطانيا كانت تطمئن حسين من وراء الكواليس بأن “العرق العربي سوف يتم إعطاؤه فرصة كاملة لتشكيل دولة في العالم مجددا”. وعلى الرغم من دعم بريطانيا لطموح الشعب اليهودي بالعودة إلى أرض فلسطين، تم تطمينه أن هذا يجب أن يكون متوافقا مع “حرية السكان الحاليين اقتصاديا وسياسيا”. وتم إعطاء ضمان لحسين أن بريطانيا مصممة على “ألا يصبح أي شعب خاضعا لآخر.”

وقد شعر حسين بالخيانة واتهم بريطانيا بانتهاك الاتفاق لأننا نعرف أن بريطانيا لم تفشل في تنفيذ هذه التطمينات فحسب، ولكن خلال ولايتها لم تبذل أي جهد لتشجيع وجود قيادة ديمقراطية أو مؤسسات ذات حكم ذاتي يمكن أن ترسي الأسس أو الهياكل لدولة فلسطينية مستقلة، رغم أن هذا كان هو الهدف المعلن من الانتداب.

وعلاوة على ذلك، فإن رد فعل بريطانيا على الانتفاضة العربية (١٩٣٦ / ١٩٣٩) قوض تماما الحركة الوطنية الفلسطينية. حيث عانى الفلسطينيون من خسائر بشرية فادحة أدت إلى إضعاف قضية الاستقلال: فقد قتل ٥٠٠٠ شخص، وجرح ١٠ آلاف شخص، و٦ آلاف سجين، ونفي العشرات من أبرز القادة السياسيين.

وفي عام ١٩٤٨ قررت بريطانيا من جانب واحد اعفاء نفسها من التزاماتها تجاه المنطقة وسلمت ولايتها إلى الأمم المتحدة التي تم تشكيلها آنذاك.

وبالنظر إلى السلوك البريطاني خلال هذه الفترة، من الواضح أن السياسات كانت مدفوعة بما كان ينظر إليه على أنه مصلحة وليس بناء على أي قيم أخلاقية أو مبادئ سياسية. ويبدو أن الحقوق الدينية والمدنية والسياسية للشعوب في المنطقة لم تكن على رأس جدول الأعمال في تحديد السياسات البريطانية. والدرس الذي ينبغي أخذه من دراستنا لهذه الفترة هو أنه عندما نغلب المصلحة على القيم فإننا نزرع بذور الصراع المستمر. ووضع القيم أولا هو في صالحنا جميعا.

أمس، في قاعة سنترال هول وستمنستر في لندن، اجتمع أكثر من ١٠٠٠ شخص لمناقشة إعلان بلفور. وكان عنوان المؤتمر “وعد بريطانيا المكسور: حان الوقت لنهج جديد”. وأقر المؤتمر أن بريطانيا لم تحترم الجزء الأخير من إعلان بلفور الذي ينص على أنه “لا يجوز القيام بأي شيء قد يضر بالحقوق المدنية والدينية للطوائف غير اليهودية الموجودة في فلسطين”. وقيل إن البريطانيين تحدثوا عن “التزاماتهم المزدوجة” طوال فترة الانتداب، لكنهم فشلوا في الوفاء بهذه الالتزامات فيما يتعلق بالفلسطينيين.

كما دعا وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون ووزير خارجية حكومة الظل إميلي ثورنبيري هذا الأسبوع إلى إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة. وتحدث جونسون عن الحاجة إلى “دولة قابلة للحياة ومتصلة … بحدود ٤ يونيو ١٩٦٧”.

إن هذا التصريح قد لا يرقى إلى تطلعات الكثير من الفلسطينيين، إلا أنه دلالة على أننا قد نبدأ، بعد ١٠٠عام، في إعادة اكتشاف قيمنا، ونعترف بأن هذه القيم ينبغي أن تكون عاملا هاما في تحديد سياستنا الخارجية.

كانت فلسطين في العشرينات من القرن العشرين يشار إليها أحيانا في الوثائق البريطانية بأنها “أيرلندا الثانية”. وكان المقصود هو أن الوضع في أيرلندا وفلسطين في ذلك الوقت كان متشابه جدا بمعنى وجود مطالبات على نفس الأرض، وشعبين في ثورة ضد الحكم البريطاني.

بعد 800 سنة من العنف، تقف أيرلندا الآن على طريق إيجاد حل سياسي للصراع الذي ترك جرحا عميقا لدى أجيال عديدة على مر القرون. وقد ثبت أنه عملية طويلة ومؤلمة أحيانا بالنظر إلى أن نقطة البداية كانت انعدام الثقة. وكان مفتاح هذا التغيير هو إدراك أنه لا يمكن حل أي نزاع دون عملية شاملة لجميع الأطراف. ولا ينبغي استبعاد أي شخص مخلص في البحث عن حل. وينبغي ألا تكون هناك شروط مسبقة لأولئك الذين يرغبون في الانخراط في عملية البحث عن حل.

وقد أتاحت الانتخابات الفلسطينية في عام ٢٠٠٦ للمجتمع الدولي فرصة فريدة لنهج جديد إزاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

لقد فشلنا في اغتنام هذه الفرصة لأننا رفضنا قبول النتيجة واحترام الخيار الديمقراطي للشعب الفلسطين. لقد وضعنا شروطا مسبقة وحظرنا بعض الشخصيات، فساعدنا بذلك على إضفاء الطابع المؤسسي على الانقسامات السياسية والفئوية لدى الشعب الفلسطيني على مدار العقد الماضي.

واليوم، أعطانا الشعب الفلسطيني فرصة جديدة لدعم جهودكم الحالية في تحقيق المصالحة السياسية والحزبية. وآمل أن نتمكن من أن نتعلم من السنوات المائة الماضية التي أخطأنا فيها في وضع مصالحنا فوق مبادئنا الديمقراطية. إن المصالحة السياسية والحزبية الفلسطينية هي، على ما أعتقد، فرصة لفتح فصل جديد أكثر أملا على الطريق الطويل إلى تقرير المصير كدولة مستقلة ومستدامة.

أوليفر ماكترنان